القائمة الرئيسية

الصفحات

اضرار عسل فيجا هوني وعلاقته بضعف الانتصاب

اضرار عسل فيجا هوني وهو أحد المكملات التي غالبًا ما تسمى "الفياجرا العشبية"مما قد يوهم بأنها تحتوي على شكل أكثر أمانًا أو أكثر طبيعية من لحبوب الزرقاء الصغيرة، إلا أن الكثير منها يحتوي على المادة الفعالة في الفياجرا الحقيقية ولها نفس الأضرار. 

اضرار عسل فيجا هوني


تقر إدارة الأغذية والعقاقير أن البدائل والمكملات العشبية للفياجرا مثل عسل فيجا هوني قد لا تكون أكثر أمانا من الفياجرا طوال الوقت، بل قد تمثل خطورة أكبر على المتعاطين لها. 

 وتقول إدارة الأغذية والعقاقير في موقعها على الإنترنت: "لا تحتوي هذه المنتجات على مكونات دوائية غير معلنة فحسب، بل قد تتضمن أيضًا في بعض الأحيان مجموعات من المكونات غير المكشوف عنها أو جرعات عالية للغاية، وكلاهما من المواقف الخطرة المحتملة".

وهذا ما جعل عسل فيجا هوني محظورا في عدد كثير من البلدان. 

مخاطر عسل فيجا هوني 


تحتوي بعض المكملات العشبية مثل فيجا هوني على الجينسنغ وأعشاب قرن الماعز ، وهي مواد ظلت تستخدم لعدة قرون في الصين من اجل علاج ضعف الانتصاب والرغبة والضعف العام لدى الرجال ولها آثار جانبية خطرة عند الإكثار منها. 

ووفقًا لإدارة الأغذية والعقاقير ، فإن المكونات الخفية في هذه المكملات إلى جانب المكونات الطاهرة يمكن أن تشكل مخاطر تهدد الحياة.

وذلك لأن المكونات النشطة في عقاقير ضعف الانتصاب يمكن أن تتفاعل مع الأدوية الموصوفة لعلاج آلام في الصدر وغيرها من مشاكل القلب، حيث أن كبار السن من الرجال الذين يبحثون عن أدوية ضعف الانتصاب هم في الغالب نفس الأشخاص الذين يتناولون تلك الأدوية. 

خطر عسل فيجا هوني 


يشكل هذا المركب خطرا على الرجال المصابين بداء السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول. 

إن المكملات الجنسية التي تحتوي على عقاقير تشبه الفياجرا محفوفة بالمخاطر بشكل خاص إذا تناولها الرجال بجرعات كبيرة ويزيد الخطر عند تناولها بجانب أدوية أخرى.

ينبغي التنبيه على أهمية الحصول على المساعدة الطبية وإيقاف استعمال عسل فيجا هوني فور ظهور أي أعراض جانبية خاصة إذا تضمنت آلام الصدر، مشاكل الرؤية أو السمع، الإغماء أو الدوار أو الصداع الشديد، ضيق التنفس أو أعراض الذبحة الصدرية.