القائمة الرئيسية

الصفحات

عاجل وزير التعليم يكشف حقيقة صرف تعويضات للطلاب المتوفين بكورونا أثناء امتحانات الثانوية








كشف الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، حقيقة صرف تعويضات لأسرة أي طالب يتوفى بسبب كورونا أثناء تأدية امتحانات الثانوية العامة 2020، مع اعتبار الطالب ناجحا.


وأكد شوقي، في تصريحات له عبر جروب معًا نستطيع، الثلاثاء، أنه لا صحة نهائيا للخبر الذي يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بشأن عزم الوزارة صرف 5 آلاف جنيه تعويض لأسرة أي طالب يتوفى بسبب كورونا أثناء تأدية امتحانات الثانوية العامة 2020، مع اعتبار الطالب ناجحا، مؤكدا أن هذا الخبر عبث ولا أساس له من الصحة.

وأضاف وزير التربية والتعليم، أن هذه الفترة ستكثر بها الشائعات والأخبار الكاذبة لإثارة الجدل والبلبلة قبل امتحانات الثانوية العامة.

وناشد، أولياء الأمور والطلاب بعدم الانسياق وراء أي اخبار يتم تداولها خارج القنوات الرسمية لوزارة التربية والتعليم والمتمثلة في الموقع الرسمي لوزارة التربية والتعليم عبر الإنترنت، والصفحة الرسمية لها عبر فيسبوك، والحساب الرسمي لوزير التربية والتعليم عبر فيسبوك.

 
وشددت الوزارة على أنه تم اتخاذ كافة الضوابط التى تضمن الحفاظ على صحة وسلامة الطلاب من فيروس كورونا المستجد، مؤكدة أن سلامة الطلاب من أولويات الوزارة أثناء انعقاد الامتحانات.

وقال الدكتور طارق شوقى، إن الوزارة اتخذت عددًا من إجراءات التأمين منها تقليل أعداد الطلاب باللجان الفرعية ليصبح (14) طالب للحفاظ على المسافات الآمنة بين الطلاب أثناء أداء الامتحان، وفتح عدد إضافي من مقرات التقدير للحفاظ على المسافات الآمنة بين المقدرين، وتعديل جدول الامتحانات وترحيل بدء الامتحان إلى الساعة العاشرة صباحًا.

وأشار إلى أنه سيتم دخول الطلبة للجان سير الامتحان بطابور متباعد (2 متر) اعتبارًا من الساعة الثامنة ولا يسمح بدخول الطلاب بعد الساعة التاسعة، وتوزيع الكمامات على الطلاب، وإجراء المسح الحراري والتعقيم وارتداء معدات الوقاية الشخصية قبل الدخول للمبنى المدرسي.

وأوضح أن إجمالي عدد الطلاب بلغ 652 ألف و289 طالب/طالبة في الثانوية العامة، وبلغت عدد اللجان الفرعية 56 ألف 591 لجنة فرعية، مشيرًا إلى أنه سيتم استخدام عدد 16 ألف و575 جهاز لقياس درجة حرارة الطلاب، وتوزيع 24 مليون و37 ألف و829 كمامة على الطلاب بشكل يومي بمختلف محافظات مصر.

وتابع: "سيتم إجراء عمليات تعقيم عميق لجميع اللجان قبل بدأ الامتحانات، وتعقيم جميع مقرات لجان السير بصفة يومية (بعد انتهاء الفترة الزمنية المخصصة للامتحان)، والسماح بالتحرك إلى الأدوار اعتبارًا من الساعة الثامنة والنصف في ضوء اللوحات الإرشادية التي تحدد أرقام الجلوس، وفي حال التأكد من عدم الملائمة الصحية للطالب يتم طلب سيارة الإسعاف ونقله إلى المستشفى المختص وإعداد تقرير بذلك ويثبت في محضر باللجنة.
وأعلن الدكتور طارق شوقي عن بعض القرارات المتعلقة بالامتحانات وهي
1- تأجيل الامتحان للطلاب إلى الدور الثانى بالدرجة الفعلية حال وجود لجنة سير الامتحان في نطاق الحجر الصحي بأي منطقة.
2- السماح بدخول الدور الثانى بالدرجة الفعلية للطالب الذى يثبت عدم سلامته الصحية مع ارتفاع في درجة الحرارة، بناء على التقرير الطبي.
3- في حال حدوث اشتباه لأحد الطلاب أثناء انعقاد اللجنة يعرض الأمر على "المسئول الصحي" لتحديد خروجه أو بقائه في اللجنة وفقًا للتقرير الطبي، فى حال خروجه يتم نقله إلى المستشفى بسيارة الإسعاف لتحديد حصول الطالب على الدرجة الفعلية وفق تقرير المستشفى.
4- الطالب الذي يتأخر عن الساعة التاسعة لا يسمح له بدخول الامتحان ويعتبر غائبًا.
5- السماح للطلاب الذين لم يؤدوا الامتحان نظرًا لظروف قهرية (حجر صحى – إصابة الطالب بالكورونا) بدخول امتحان الدور الثاني ويعتبر لهم (امتحان دور أول) ويسمح لهم في حالة الرسوب في مادة أو مادتين بدخول (امتحان دور ثان) يحدد موعده لاحقًا.
6- يمكن للطالب أن يختار حضور الامتحان هذا العام أو التأجيل للعام القادم على أن يعامل كأنه أول محاولة كاستثناء قانوني نظرًا للظروف التي نمر بها حاليًا.