تأشيرة عمل جديدة في قطاع الزراعة تفتح الطريق للإقامة الدائمة في أستراليا


تأشيرة عمل جديدة في قطاع الزراعة تفتح الطريق للإقامة الدائمة في أستراليا





ستقدم الحكومة الفيدرالية تأشيرة زراعية جديدة مخصصة للمساعدة في سد النقص في العمالة الناجم عن أزمة كوفيد-19 في القطاعات الزراعة ومصايد الأسماك وفي الغابات.


النقاط الرئيسية


سيبدأ العمل بالتأشيرة الجديدة من 21 سبتمبر ، قبل موسم الحصاد المقبل


التأشيرة تستهدف عمال منطقة المحيط الهادئ وجنوب شرق آسيا الحكومة الفيدرالية تعمل مع الولايات والمقاطعات لضمان تلبية احتياجات القوى العاملة فيها


تأشيرة الزراعة الأسترالية، التي تهدف إلى استقطاب عمال المحيط الهادئ وجنوب شرق آسيا، ليست محدودة، وستفتح مسارا نحو الحصول على الإقامة الدائمة والاستقرار في المناطق الريفية وليس من الواضح في هذه المرحلة من هي الدول التي ستسجل للحصول على هذه التأشيرة.


وقال وزير الزراعة ديفيد ليتلبراود لـ ABC: "هذا هو أكبر إصلاح هيكلي للعمالة الزراعية الأسترالية في تاريخ أمتنا" وحذر من أن عمليات إغلاق الحدود الحالية بسبب فيروس كورونا، والتي أدت إلى انخفاض في عدد حاملي تأشيرات العمل، جعلت قطاع الزراعة يواجه نقصا بحوالي 30 ألف عامل.


وأوضح السيد ليتل براود: "تعمل معظم قطاعات تصنيع اللحوم في أستراليا بنسبة 60% إلى 70% من طاقتها في الوقت الحالي، لأنها ببساطة لا تجد الأشخاص للقيام بهذه الوظائف".


"يحصل الأستراليون على الفرصة الأولى في هذه الوظائف ولكن من المهم أن نفهم أن المزارعين كانوا صبورين ولكن لا يمكنهم الانتظار أكثر عندما يحتاجون إلى حصاد محاصيلهم." وتتوقع الحكومة أن يتضاعف عدد عمال المحيط الهادئ والتيموريين في أستراليا إلى أكثر من 24 ألف عامل في إطار الخطة.


وبسبب الوباء، سيحتاج جميع العمال إلى الحجر الصحي، مما يضيف قيودا إضافية على جلب عمال من منطقة المحيط الهادئ وقال ليتلبراود إن الحكومة الفيدرالية تعمل مع الولايات والمقاطعات لضمان تلبية احتياجات القوى العاملة مع الالتزام بسقف صارم على الوافدين الدوليين.


"ظل رؤساء الحكومات وكبار الوزراء مصرين على رغبتهم في إدارة الحجر الصحي للعمال الزراعيين بالإضافة إلى خفض عدد الوافدين منهم".


"بعض الولايات لا ترقى إلى مستوى هذه الحدود القصوى في الوقت الحالي. لذا، هناك قدرة داخل بعض هذه الولايات على أخذ بعض من هؤلاء العمال، حتى تضمن ترتيبات الفنادق الخاصة بهم في الوقت الحالي."


وشجعت الحكومة الفيدرالية حكومات الولايات على البحث عن طرق آمنة لجلب العمال، بما في ذلك برامج الحجر الصحي في المزارع أو في الأرياف.


وقال ليتلبراود: "نأمل أن تتصرف الولايات بمستوى من النضج والتفكير بالفرص".


وأضاف أنه لولا الموارد والزراعة، كان اقتصاد أستراليا سيتعرض لخضة خلال أزمة كوفيد.


"لقد استمر في تقديم الدعم لهذه الأمة ونحن بحاجة لرد الجميل الآن بشجاعة واقتناع".


يأتي هذا الإعلان بعد تحرك نيوزيلندا لتوسيع فقاعة السفر الخاصة بها مع تونغا وساموا وفانواتو، مما يسمح لعمال المواسم بالسفر دون الخضوع لأسبوعين في الحجر الصحي للمساعدة في معالجة نقص العمالة الزراعية.


وفي يناير ، أبرمت ولاية فيكتوريا صفقة مع تسمانيا للسماح للعمال الموسميين بالحجر الصحي هناك قبل السفر، للمساعدة في سد الثغرات في القوى العاملة.

تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • Hassanaydo
    Hassanaydo 11/21/2021 7:00 م

    حسن عيدو لاجئين سوريين انا وأسرتي مكونة 6 أشخاص مقيمين في الجزائر أرجاء المساعده في الهجره وشكرا جزيلاً

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -