القائمة الرئيسية

الصفحات

علاج النسيان عند الأطفال والكبار ومحاربة الزهايمر

علاج النسيان عند الأطفال وهفوات الذاكرة وهما نتاج طبيعي للحياة المعاصرة المليئة بالسرعة المحمومة والمطالب التي لا نهاية لها، كذلك عوامل تدهور الصحة أو التقدم في العمر وأسباب أخرى، إليكم طرق تساعدكم في علاج مشاكل الذاكرة الناتجة عن الأسباب المختلفة. 

 النسيان المستمر لدى الصغار والكبار


علاج النسيان عند الطلاب

 يمكن لأي شخص يزيد عمره عن 45 عامًا أن يشهد على نسيان الأسماء والمواعيد بشكل منتظم.

بالنسبة للنساء ، غالبًا ما يرتبط انقطاع الطمث بفقدان الذاكرة.

أما بالنسبة للطلاب فالمشكلة تكون أكثر صعوبة نظرا لصغر سنهم، كذلك حاجتهم لتذكر الكثير من الأمور التي يدرسونها. 

نصائح لتعزيز التركيز



  1. تخصيص وقت معين لأداء مهمة دراسية معينة فهذا يميل إلى أن يطبعها بشكل أفضل في أرشيفات ذاكرتنا.

  2. استخدام المساعدات الخارجية، كتابة الأشياء على سبيل المثال أو الاحتفاظ بقائمة مراجعة يساعد هذا على علاج النسيان بشكل كبير. 

  3. التركيز على مهمة واحدة في وقت واحد بدلاً من التركيز على مساعي متعددة.

  4. الحفاظ على نظام غذائي صحي يتضمن العناصر الغذائية المتكاملة دون تناول الوجبات السريعة، وجعل الرياضة جزءا من الروتين اليومي المتكرر. 


العلاج الطبي للنسيان المتكرر


علاج النسيان بالأدوية


في بعض الحالات المتقدمة من النسيان وفقدان الذاكرة يتم اللجوء لبعض الأدوية المثبطة للاسيتيل كولين والتي تساعد في علاج النسيان بشكل فعال، من تلك الأدوية :

دواء donepezil الاسم التجاري له Aricept 

دواء Rivastigmine والاسم التجاري له exelon. 

دواء galantamine والاسم التجاري له reminyl.

يجب التنبيه على ضرورة استشارة الطبيب المختص قبل تناول تلك الأدوية. 

علاج النسيان عند الأطفال بشكل نهائي 


علاج النسيان بالأعشاب 


إليكم أعشابا طبيعية تماما يمنكم تناولها لعلاج مشاكل النسيان بسهولة وبشكل سريع:

الزنجبيل المغلي - التمر (3 حبات صباحا ومساءا) - اللبان الدكر (منقوع) - الزبيب - النعناع (مغلي) - زيت الزيتون (معلقة على الريق). 

كما أن بعض الاطعمة مثل الأسماك الغنية بالأوميجا 3 والمكسرات مثل الفول السوداني والفستق وغيرها قد تساعد في تحسين حالة الذاكرة بشكل كبير وملحوظ. 

علاج النسيان والزهايمر 


بالنسبة للكثيرين منا ، تدوين الملاحظات وصناعة قائمة بما يجب تذكره يوفران حلا مؤقتا. 

على الرغم من أن أي من النشاطين لا يمثلان علاجًا ، إلا أنهما يمكنهما توفير فترة راحة من مشاكل النسيان.