القائمة الرئيسية

الصفحات

مشروبات للبرد | 4 نصائح للوقاية من البرد

مشروبات للبرد حيث أن يساعد المشروبات الساخنة تساهم  في الحد من الأعراض التي تسببها الإنفلونزا ونزلات البرد، والتهاب الحلق والعطس والسعال،  وذلك وفقاً لما قررته بعض الأبحاث العالمية.

مشروبات للبرد



  •  مشروب الليمون بالزعتر، حيث أن الليمون يحتوى على نسب عالية من فيتامين c الذي يساعد على تقوي الخلايا المناعية، أما الزعتر فيحتوى على مادة الثيمول، التي تساهم على قتل الفطريات والبكتيريا التي توجد في الجهاز التناسلي أو الحلق.


كما أنه يكون كمضاد حيوي، ويساهم في تطهير الحلق وطرد البلغم،  ويتم تحضيره بأن يتم غلي الزعتر والليمون والماء، وتناوله دافئًا.

  • الشاي بالكركم، حيث أنه يساهم  في الوقاية من السعال  ونزلات البرد،  ويتم تحضيره بأن بوضع زنجبيل طازج،  وأربعة حبات من حبهان،  وشاي وكركم، ويتم تناوله بعد غليه على النار لمدة ربع ساعة.



  • العسل والليمون،  وهو يعتبر واحد من أهم العلاجات الطبيعية التي تكون أكثر شعبية للوقاية من الإنفلونزا ونزلات البرد، ويكون السبب في ذلك أنه هو مضاد للفيروسات والجراثيم،  ويتم تناوله من خلال غليهمت مع الماء  وذلك على نار تكون متوسطة.


نصائح لعلاج البرد والزكام


يوجد العديد من النصائح التي يجب اتباعهالـ علاج البرد في الجسم والزكام وهي كالتالي:

  •  يجب النوم والراحة لوقت كافى، وكذلك الابتعاد أيّ مجهود سواء، كبير وصعب أو صغير، وذلك لأن  النوم يزيد  من مناعة الجسم.



  •   كذلك يجب تناول المشروبات الساخنة التي تكون ضروريّة  ومفيدة للجسم  بكثرة.



  •  وأيضاً يجب الالتزام بوجبات طعام تكون خفيفة، للمحافظة على الطاقة اللازمة لمحاربة الفيروسات وكذلك حرارة الجسم.



  •   كما يجب تناول بكثرة الماء وكذلك السوائل مثل الشوربة والعصائر، والمشروبات الساخنة مثل الزنجبيل والنعناع ، ويكون من الأفضل تناولها محلاه بالعسل الطبيعي.


عوامل الخطر للإصابة بنزلات البرد


والجدير بالذكر يجب معرفة  العوامل التي تساهم في زيادة خطر الإصابة بالإنفلونزا والبرد، والتي منها:

الُعمر

فنجد الأكثر عرضة للزكام ونزلات البرد، هم لأطفال الذين يكون عمرهم أقل من ست سنوات.

أوقات السنة

حيث أن فصل الخريف وفي فصل الشتاء يكون هناك فرصة الإصابة بنزلات البرد متوفرة.

التدخين

المدخنيين هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بنزلات البرد.

ضعف الجهاز المناعي

نجد أن  ضعف الجهاز المناعي وكذلك الإصابة بالأمراض التي تكون مزمنة، يؤدي لزيادة العرضة للإصابة بنزلات البرد.