القائمة الرئيسية

الصفحات

بعد حصولها على 40 درجة.. “التعليم” توقف وتحقق مع مصححي أوراق طالبة ثانوية عامة






قال الدكتور رضا حجازي، نائب وزير التعليم لشئون المعلمين ورئيس امتحانات الثانوية العامة، أن الخطأ في حالة الطالبة سلمى حاتم هو خطأ فردي ومن الصعب تكراره ولا يمكن تعميمه، وأنه قد تم إحالة جميع المتسببين في هذا الخطأ للتحقيق وإيقافهم عن العمل بلجنة النظام والمراقبة.




وأشار حجازي، إلى أن الهدف الأساسي من التظلمات هو حصول كل طالب على حقة كاملاً وفق منظومة تتسم بالسرية المطلقة لضمان الحيادية ومن خلال لجان تتسم بالخبرة في أعمال التقدير، وأن خط سير صور الكراسات الامتحانية للطلاب المتضررين لا تقل تأمينًا عن ما يتم داخل لجان النظام والمراقبة أثناء عملية التصحيح.



 
كما تفقد الدكتور رضا حجازي، مقر لجنة النظام والمراقبة قطاع القاهرة (ج) بمدرسة الحلمية الإعدادية بنات، وذلك استكمالاً للإجراءات التى تتبعها الوزارة للتأكد من سلامة رصد درجات الطلاب.

وحرص حجازي، على مراجعة جميع “الشيتات” الخاصة بالحجرة، التي حدثت بها حالة الطالبة سلمى حاتم التي تم تعديل درجاتها في مادة اللغة العربية من 40 درجة إلى 75 درجة نتيجة خطأ بلجنة النظام والمراقبة، موضحًا أنه لم تظهر أي أخطاء وأن جميع الدرجات الموجودة على الكراسات مطابقة تمامًا لما هو مرصود بالشيتات اليدوية والمميكنة، ولا يوجد أي كشط أو تعديل وذلك ينافي ما تناولته بعض وسائل الإعلام في هذا الأمر.


وأوضح أنه حتى الآن تم تعديل الدرجات في (2070) كراسة بمختلف المواد بما يتراوح بين (نصف درجة) إلى 6 درجات، وتم إعلام الطلاب عن طريق الموقع الإلكتروني لنتائج التظلمات، كما تم إرسال خطوط الطلاب إلى مكتب تنسيق القبول بالمعاهد والجامعات لتعديل النتائج.

وتابع: “أنه جاري استكمال أعمال فحص كراسات الطلاب المتضررين من نتائجهم وسيتم الإعلان تباعًا عن نتائج ذلك الفحص، وسيتم الإعلان عن إجمالي عدد المتقدمين بتظلمات، وإجمالى عدد المستفيدين من تظلمهم بعد الإنتهاء من جميع التظلمات”.

جدير بالذكر أن امتحانات الدور الثانى لشهادة الثانوية العامة سوف تبدأ يوم السبت الموافق 22/8/2020 وفق نفس الإجراءات الاحترازية التى تمت فى امتحان الدور الأول، وتناشد الوزارة جميع الطلاب وأولياء الأمور باتباع كافة الاحتياطات الصحية أثناء التواجد باللجان أو خارجها.