منطقة في إيطاليا تدفع لك الأموال مقابل زيارتها



منطقة في إيطاليا تدفع لك الأموال مقابل زيارتها


سمعنا كثيرا عن دول تحاول أن تجذب الناس إليها بعدة طرق ، فإحداهم تجذب المسافرين إليها عن طريق الزواج والأخرى تحاول أن تجذبهم عن طريق العمل وبين هذا وذاك فالمستفيد الأول هو ذلك المهاجر أو المسافر 

وسمعنا كثيرا عن قرى إيطالية تباع منازل فيها بسعر فنجان قهوة، وأماكن أخرى تدفع لك مقابل الانتقال إليها.. أما آخر وأحدث تقليعة حاليا، فهي الدفع مقابل الزيارة، أي أن المنطقة ستدفع لك مقابل زيارتها فقط.


فقد قررت منطقة "فريولي فينيتسيا جوليا"، الواقعة أقصى شمال شرقي إيطاليا، تعويض الزائرين إليها عن رحلاتهم إذا سافروا بواسطة القطار من أي مكان في البلاد.


وإذا لم يكن ذلك هذا كافيا لجعلك تقفز على متن أول طائرة متجهة إلى إيطاليا، فسوف تمنحك هذه المنطقة أيضا بطاقة تكتسب دخولا مجانيا إلى المتاحف، ووسائل النقل العام المجانية، والخصومات في أماكن أخرى، وفقا لما ذكره موقع شبكة "سي إن إن" الإخباري الأميركي.


 الشرط الوحيد؟


أما الشرط الوحيد مقابل "هذه المجانية" فهي أنه يجب عليك البقاء هناك لمدة ليلتين على الأقل، ويمكن القول إن هذه ليست تضحية كبيرة في هذه المنطقة، التي يحدها شرقا سلوفينيا والنمسا شمالا وإقليم فنيتة غربا والبحر الأدرياتي جنوباـ ذلك أن الزائر سيجد المدن القديمة للفنون والجبال التي تغطيها كروم العنب، وبعض أفضل الشواطئ في إيطاليا.


ابتداء من أمس الخميس وحتى 31 مايو 2023، سيقوم مجلس الترويج السياحي المحلي برد أجرة القطار المحلية للمسافرين الذين يصلون إلى مدينتي تريست وأوديني، وفي منتجعات غرادو وليغانو سابيادور الساحلية، في محاولة للترويج السفر المستدام.


يمكن للزوار السفر بواسطة قطارات "ترينيتاليا" التي تديرها الدولة، من الخطوط الإقليمية المنتظمة إلى شبكة خطوط "إنترسيتي" و"فريتشي" عالية السرعة.


ويجب على الزائر حجز باقة، بما في ذلك الإقامة في فندق مشارك في المبادرة؛ عند حجز باقة ليلتين، سيتم خصم سعر تذكرة العودة كخصم من الإجمالي. وسيحصل الضيوف أيضا على بطاقة "أف في جي كارد" مجانا، والتي تتيح الدخول المجاني للمتاحف والجولات المصحوبة بمرشدين.



30 ألف دولار.. بلدة إيطالية تقدم مكافأة لمن يريد العيش فيها

أعلنت بلدة بريزيتشي، في مقاطعة ليتشي بإقليم بوليا الإيطالي، الواقع في جنوب شرقي إيطاليا، عن تقديم مكافأة مالية قدرها 30 ألف دولار لأي شخص يرغب في العيش فيها، وكذلك الاستمتاع بطقس دافئ ومناخ متوسطي.

مكافأة قدرها 30 ألف دولار
وتحاول بلدة بريزيتشي إقناع الزوار بمحاولة الترحيب بالتنوع والوجوه الجديدة تماماً، حيث توجد هناك العديد من المنازل الخالية في المركز التاريخي الذي تم بناؤه قبل عام 1991.

من جهته، قال عضو المجلس المحلي ألفريدو باليس، وفقاً لـ"ذا صن" البريطانية، نحن نود رؤية هذه المنازل الخالية على قيد الحياة مرة أخرى مع سكان جدد.

وأوضح باليس، سنقدم ما يصل إلى 30 ألف دولار للأشخاص الراغبين في الانتقال إلى هنا وشراء أحد هذه المساكن المهجورة.

تقسيم التمويل
وأشار عضو المجلس المحلي، إلى أنه سيتم تقسيم إجمالي التمويل إلى قسمين، سيخصص جزئيا لشراء منزل قديم وجزئيا لإعادة تصميمه، إذا لزم الأمر.

تكلفة المنزل
ويبلغ متوسط تكلفة المنزل في المنطقة حوالي 25000 دولار، وسيشتري لك هذا المبلغ من المال منزلا بمساحة 500 قدم مربع في البلدة.

ويمكن للمدينة الجميلة أن تدفع للمقيمين القادمين الأموال بعد اندماجها مع بلدة مجاورة في عام 2019.

وقال باليس، أنه بعد الاندماج، وفقا للقانون الإيطالي، ستنعم أراضينا الأوسع بمزيد من الأموال العامة، حوالي مليون يورو سنويا لعدة سنوات مقبلة، والتي نعتزم استثمارها لإعادة إحياء الحي القديم، وحتى هذه اللحظة لم يتضح بعد عدد الأشخاص الذين ترغب بريزيتشي في انتقالهم إليها.

نبذة عن بلدة بريزيتشي
تقع بلدة بريزيتشي الجميلة النائية بالقرب من سالينتو، التي تقع مباشرة في الجزء الخلفي الأسفل من إيطاليا (منطقة الكعب)، بالقرب من المياه الصافية الجميلة والشواطئ الرائعة لسانتا ماريا دي لوك.

ويبلغ عدد سكان البلدة حالياً 9000 نسمة، لكن نصف هؤلاء السكان فقط يعيشون في الجزء الأكثر تقادما من المدينة.

كما يُطلق على بلدة بريزيتشي أيضاً اسم "مدينة الذهب الأخضر" نسبة إلى زيت الزيتون البكر الممتاز الفاخر الذي تنتجه من بساتين الزيتون من الدرجة الأولى.

ويعود تاريخ بريزيتشي إلى العصور الوسطى، حين انتشرت المستوطنات حول قلعة ساراشين التي بناها الرهبان الذين حفروا سراديب وبنوا مطاحن زيتون تحت الأرض لإيواء الناجين من غارات القراصنة.

وتحوي العديد من هذه المباني التاريخية ممرات سرية تقود إلى الغرف الموجودة تحت الأرض التي لا تزال المطاحن الضخمة قائمة فيها. وتشهد الجولات المصحوبة بمرشدين في هذه السراديب الجوفية إقبالاً كبيراً من السياح.

وفي الحي القديم، تتقاطع الشوارع الأنيقة الواسعة مع الأزقة الضيقة المتعرجة، وتمتزج المباني الذهبية المزينة بشرفات حديدية وساحات داخلية بالمنازل البيضاء البسيطة.

ويعد ريف بريزيتشي أفضل منطقة ريفية في إقليم بوليا بكنائسه الحجرية القديمة وأقبيته البيزنطية، وبساتين الزيتون بجذوع أشجارها الضخمة الملتوية، والجدران الحجرية الأرجوانية والمزارع الريفية المحصنة التي كانت تعيش بها يوماً عائلات الفلاحين تحت حماية اللوردات الأقوياء هرباً من هجمات القراصنة.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -