Canada developing new immigration policy to attract French-speaking people, teachers

Canada developing new immigration policy to attract French-speaking people, teachers


تسعى الحكومة الليبرالية إلى زيادة الهجرة الناطقة بالفرنسية فيما تقول إنها طريقة لتنمية اللغة الفرنسية في كندا وحماية الهوية الثقافية للبلاد.


تم وضع السياسة الجديدة في خطة عمل مدتها خمس سنوات للغات الرسمية أصدرتها الحكومة يوم الأربعاء. وتأتي هذه الخطة مع مناقشة تحديث الليبراليين لقانون اللغات الرسمية في مجلس العموم.


وقالت وزيرة اللغات الرسمية جينيت بيتيتباس تايلور يوم الأربعاء "إذا عالجنا التراجع في اللغة الفرنسية ، فعلينا حقا أن نتأكد ... أننا نجند مهاجرين ناطقين بالفرنسية".


"نحن ندرك أن هناك نقصًا في القوى العاملة عندما يتعلق الأمر بالعاملين الذين يتحدثون لغتين."


تقول الخطة إن كندا تهدف إلى تجنيد الناطقين بالفرنسية من إفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط والأمريكتين وتوطينهم في مجتمعات الأقليات الناطقة بالفرنسية في كندا. هذا لا يشمل كيبيك ، التي تتحكم في برنامج الهجرة الخاص بها.


تتطلع الحكومة أيضًا إلى جذب المعلمين الناطقين بالفرنسية بحيث تتمتع المجتمعات بإمكانية وصول جيدة إلى تعليم اللغة الفرنسية ، بما في ذلك برامج الانغماس في اللغة الفرنسية وبرامج الطفولة المبكرة والتعليم ما بعد الثانوي.


قال بيتيتباس تايلور: "سمعت أن الآباء يخبرونني أنهم يستيقظون في منتصف الليل لأنهم يريدون أن يكونوا أول من يسجل أطفالهم في الانغماس في اللغة الفرنسية".


"لذلك هناك عطش يريد الناس التأكد من أن أطفالهم يتحدثون كلتا اللغتين الرسميتين."


في وقت سابق من هذا العام ، حققت دائرة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية هدفًا يتمثل في ضمان أن يكون ما لا يقل عن 4.4 في المائة من المهاجرين الذين يستقرون خارج كيبيك من المتحدثين بالفرنسية.


لم تحدد الحكومة هدفًا جديدًا بعد ، لكن وزير الهجرة شون فريزر قال إنه من المهم لمجتمعات الأقليات الناطقة بالفرنسية تجربة فوائد الهجرة.


وقالت فريزر يوم الأربعاء "إنهم لا يهتمون ببساطة بوجود المزيد من الأشخاص الذين يتحدثون الفرنسية. إنهم يهتمون بالقدرة ... على تربية أسرهم باللغة التي يختارونها".


يتضمن ذلك منح الناس خيار الذهاب إلى متجر البقالة ، ووضع أطفالهم في مراكز الرعاية النهارية والوصول إلى التعليم - كل ذلك باللغة الفرنسية.


وقال "هذا يتعلق بحماية الهوية الثقافية لكندا والتأكد من أن الناطقين بالفرنسية يرون أنفسهم في الهوية الثقافية لهذا البلد - ليس فقط اليوم ، ولكن للأجيال القادمة".


انخفضت نسبة الناطقين بالفرنسية في السكان خارج كيبيك من 6.1 في المائة في عام 1971 إلى 3.5 في المائة في عام 2021 ، وفقًا لبيانات إحصاءات كندا من تعداد عام 2021.


وتظهر البيانات أن نسبة السكان الذين يقولون إن الفرنسية كانت أول لغة رسمية تعلموها في المنزل تراجعت أيضًا - من 27.5 في المائة في عام 1971 إلى 22 في المائة في عام 2021.


وقالت الحكومة في خطة عملها إن هذه الأرقام تغذي شعورًا مشتركًا بالقلق بين الناطقين بالفرنسية الكندية وعشاقها ، سواء في أوساط الأقليات أو في كيبيك.


قال رئيس الوزراء جاستن ترودو إنه يدرك أن خطة الحكومة "طموحة" لكنه قال يوم الأربعاء إنها "تعترف بالقيمة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الهامة للغات الرسمية" بينما "تركز أيضًا على النتائج".


تشمل المبادرات الأخرى في إطار الخطة توسيع نطاق التدريب الداخلي للشباب في مجتمعات الأقليات اللغوية التي تواجه نقصًا في العمالة ، وتوفير الوصول إلى العدالة بكلتا اللغتين ، وزيادة العاملين الصحيين ثنائي اللغة ودعم إنشاء ونشر المعلومات العلمية باللغة الفرنسية.


تخصص الخطة أيضًا الأموال للمقاطعات والأقاليم لزيادة عروضها التعليمية ، فضلاً عن الأموال للفنون والثقافة ، بما في ذلك مجتمعات الأقليات الناطقة باللغة الإنجليزية في كيبيك.


وقال ترودو: "خطة العمل الجديدة هذه ستضمن استمرار نمو اللغتين الإنجليزية والفرنسية في جميع أنحاء بلادنا


                        الخبر الأصلي 


OTTAWA - The Liberal government is seeking to increase francophone immigration in what it says is a way to grow the French language in Canada and protect the country's cultural identity.

The new policy was laid out in a five-year action plan for official languages the government released Wednesday. The plan comes as the Liberals' update to the Official Languages Act is debated in the House of Commons.


"If we address the decline in French, we really have to make sure ... that we recruit francophone immigrants," Official Languages Minister Ginette Petitpas Taylor said Wednesday.



RELATED STORIES

Former Liberal MP Marc Garneau calls anglophone minority rights in Quebec 'a hill to die on'

Liberal MP may not vote for party's language bill due to changes made by opposition

Ottawa commits $39.4M to support Indigenous languages in the North

About 20 per cent of $1.4 billion federal languages action plan to go to English in Quebec

NDP, Bloc accuse Poilievre of threatening French, Quebec culture with stance on CBC

"We recognize that there's a labour force shortage when it comes to bilingual workers."


The plan says Canada aims to recruit French-speaking people from Africa, Europe, the Middle East and the Americas and settle them in francophone minority communities in Canada. That doesn't include Quebec, which has control over its own immigration program.


The government is also looking to attract francophone teachers so that communities have good access to French-language education, including French immersion programs, early childhood programs and post-secondary learning.


"I've heard parents tell me that they get up at midnight because they want to be the first in line to enrol their kids in French immersion," Petitpas Taylor said.


"So there is a thirst that people want to make sure that their children can speak both official languages."


Earlier this year, the Immigration, Refugees and Citizenship Canada reached a target to ensure that at least 4.4 per cent of immigrants settling outside of Quebec are French speakers.


The government has yet to set a new target, but Immigration Minister Sean Fraser said it's important for francophone minority communities to experience the benefits of immigration.


"They don't care simply about more people speaking French. They care about the ability ... to raise their families in the language of their choice," Fraser said Wednesday.


That includes giving people the option to go to the grocery store, put their kids in daycare centers and access education -- all in French.



"This is about protecting the cultural identity of Canada and making sure that francophones see themselves in the cultural identity of this country -- not just today, but for generations to come," he said.


The proportion of francophones in the population outside Quebec fell from 6.1 per cent in 1971 to 3.5 per cent in 2021, according to Statistics Canada data from the 2021 census.


The share of the population that says French was the first official language they learned at home has fallen, too -- from 27.5 per cent in 1971 to 22 per cent in 2021, data show.


Those numbers are fueling a shared sense of concern among Canada's francophones and francophiles, both in minority settings and in Quebec, the government said in its action plan.


Prime Minister Justin Trudeau said he recognizes the government's plan is "ambitious" but said on Wednesday that it "recognizes the important economic, social and cultural value of official languages" while also "focusing on results."


Other initiatives under the plan include expanding internships for youth in language minority communities that are facing labour shortages, providing access to justice in both languages, increasing bilingual health workers and supporting the creation and dissemination of scientific information in French.


The plan also lays out money for provinces and territories to increase their educational offerings, as well as money for arts and culture, including for English-speaking minority communities in Quebec.


"This new action plan will ensure continued growth of English and French across our country," Trudeau said.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -